الحقن التجميلية

تتعرض البشرة على مدار الحياة للكثير من العوامل البيئية والمشاكل الصحيّة التي تُفقدها النضارة والحيوية وتزيد من التجاعيد والخطوط في إشارة إلى تقدم الشخص في السن، ولكن ظهرت في السنوات الأخيرة تقنية الحقن التجميلية التي تساعد في منح البشرة النعومة والنضارة المطلوبة وتساهم في شد الجلد وإخفاء علامات الشيخوخة، لِتكون بذلك أكثر التقنيات التي أحدثت ثورة في عالم التجميل، خصوصًا في مراكز التجميل في دبي التي جعلت الكثيرين يبدون أصغر بكثير من سنّهم الحقيقي. 

الحقن التجميلية

هي عبارة عن مواد يتم حقنها في الجلد بهدف إخفاء علامات التقدم في السن وتنعيم وشد الجلد والتخلص من الترهل والجفاف والبقع الناتجة عن عوامل وراثية أو التعرض المفرط لأشعة الشمس أو أي مشاكل صحيّة تسبب ضررًا للجلد. 

الأهم في الحقن التجميلية هو موثوقية المواد التي يتم حقنها داخل الجلد واختيار موقع الحقن بدقة، وهنا يجب التذكير بضرورة الحرص على اختيار المركز التجميلي والطبيب المتخصص المشرف على عملية الحقن، لأنّ هناك بعض المواد التي تحقق نتائج مؤقتة وتدوم لفترة قصيرة، إضافةً إلى الآثار الجانبية التي تُحدثها إذا تمّ حقنها في موقع خاطئ وغير دقيق. 

أتصل :

أحجز الأن

أسباب الحقن التجميلية

هناك العديد من الأسباب والمشاكل التجميلية التي تدفع النساء أو حتى الرجال إلى العلاج بواسطة الحقن التجميلية، من أبرز هذه الأسباب ما يلي: 

  • ظهور تجاعيد وخطوط على الجبهة وحول العينين. 
  • وجود ثنايا جلدية عميقة حول الأنف والفم. 
  • ترهل الجلد وعدم تناسق الفكّين مع بعضهما البعض. 
  • إصابة الشخص بِالدّوالي الوريدية التي تؤثر على الشكل الخارجي للجلد. 
  • فرط التعرق في اليدين أو الوجه أو تحت الإبط أو القدمين. 
  • زيادة الدهون والكتل الدهنية داخل الجسم. 

فوائد الحقن التجميلية

تقدم الحقن التجميلية الكثير من الفوائد للبشرة والجلد ومشاكل صحية أخرى قد يعاني منها الشخص، من أبرز هذه الفوائد ما يلي: 

  • تنعيم البشرة والتخلص من الخطوط والتجاعيد وجعل الشخص أكثر شبابًا من سنّه الحقيقي. 
  • التخلص من التعرق المزعج في اليدين وتحت الإبط والقدمين والوجه. 
  • تذويب الدهون في الأماكن التي لا تستجيب فيها للحميات الغذائية والرياضة. 
  • ملئ الثنايا الجلدية العميقة ونفخ الشفاه المترهلة والضعيفة. 
  • زيادة التنسيق بين الفك العلوي والسفلي. 

الجراحون

أنواع الحقن التجميلية

تتعدد أنواع الحقن التجميلية بناءً على المشكلة المستهدفة وموقع الحقن، ويمكن تلخيص أبرز أنواع الحقن التجميلية فيما يلي: 

  • حقن البوتكس: تستخدم حقن البوتكس عادةً حول العينين والجبهة من أجل تقليل التجاعيد والخطوط، كما أنّها فعالة أيضًا في علاج مشاكل الجفن والتشنجات العضلية والاعتلال العصبي، ويعود سبب ذلك إلى طبيعة المادة المستخدمة في الحقن والتي تسمّى توكسين البوتولينوم حيث تعمل على استرخاء العضلات والأعصاب ومنع تكون الخطوط. 
  • الفيلر: يلجأ الطبيب إلى حقن الفيلر لعلاج الفجوات والهالات السوداء تحت العين والثنايا الجلدية العميقة حول الفم والأنف، فهي عبارة عن سائل لزج وكثيف يساعد في تعبئة المناطق الفارغة من الأنسجة والألياف التي يفقدها الشخص مع مرور الزمن، إضافةً إلى تحفيز البروتينات والتي من أبرزها بروتين الكولاجين.
  • فيلر الشفاء: وهي عبارة عن حشوات أو سائل لزج كثيف يتم حقنه في الشفاه حتى تصبح أكثر امتلاءً ونضارةً وتناسقًا مع ملامح الوجه الأخرى.
  • حشوات أو فيلر الجوفيديرم: حيث يتم حقن جوانب الوجه بِمادة تسمى الجوفيديرم أو حمض الهيالورونيك وهي مادة طبيعية معتمدة عالميًّا لا تسبّب أي ضرر للوجه، والهدف منها هو إضافة بعض الحجم للوجه وجعله أكثر امتلاءً.  
  • نحت الفك: هنا يتم حقن مواد وحشوات في الوجه من أجل إعادة تناسق الفكّين مع بعضهما البعض والتخلص من الترهل والجلد الزائد. 
  • حقن مصاص الدماء للوجه: تهدف هذه الحقن إلى شد الوجه والتخلص من التجاعيد، ولكنّ مادة الحقن تُؤخذ من دم الشخص نفسه، حيث يتم سحب عينة دم من الوريد ومن ثمّ فصلها إلى بلازما غنية بالصفائح وحقنها داخل الوجه، حيث تمنح البشرة الكثير من عوامل النمو وتساعد في تحفيز نمو بروتينات جديدة وزيادة تنعيم البشرة.
  • تذويب الدهونحيث يتم حقن المنطقة المستهدفة بمادة تسمى حمض الديوكسيكوليك، والتي تعتبر من المواد الفعالة في تذويب الدهون والتخلص من الرواسب الدهنية خلال فترة قصيرة. 
  • تذويب الدوالي: حيث يلجأ الطبيب إلى حقن الأوردة المنتفخة و الشعيرات العنكبوتية بِمادة تساعد على تكون الندبات داخل الأوردة والمساهمة في إخفائها والتخلص منها فيما بعد. 
  • البوتكس للتخلص من التعرق: حيث تساعد مادة البوتكس (توكسين البوتولينوم) في منع تحفيز الغدد العرقية وإنتاج مادة العرق، ولهذا يتم حقنها تحت الإبط أو اليدين أو الوجه للتقليل من فرط التعرق. 

مواضيع عامة

نتائج الحقن التجميلية

نحن لا نتحدث هنا عن نوع واحد من الحقن ولا نتحدث أيضًا عن مشكلة تجميلية واحدة، ولذلك لا يمكن تخمين الموعد النهائي للنتائج المرتبطة بالحقن التجميلية، ولكن إذا ما اختار الشخص عيادة تجميلية موثوقة وذات سمعة حسنة في هذا المجال فإنّ النتائج ستظهر خلال الأسابيع الأولى بعد الحقن مع ضمان عدم حدوث أي أضرار أو آثار جانبية. 

لماذا تختار مركز بزرة ميد لِلحقن التجميلية؟

يعتبر مركز بزرة ميد الطبي من أبرز المراكز التجميلية في دبي المتخصصة في حل مشاكل التجاعيد البشرة والتعرّق والتخلص من الدهون من خلال استخدام الحقن التجميلية، وفيما يلي أهم الأسباب التي تجعل هذا المركز ضمن أبرز الخيارات: 

 

  • التعامل مع كل حالة على حدى وتشخيصها بدقة واختيار أكثر الحقن التجميلية ملائمةً لها. 
  • الموثوقية في اختيار مادة الحقن بحيث يضمن المركز فعالية المادة وقدرتها على تحقيق نتائج طويلة الأمد. 
  • وجود أطباء متخصصين وخبراء تجميل وفريق طبي لديهم خبرة طويلة ومعرفة عميقة بكافة أنواع الحقن التجميلية وكيفية استخدامها واختيار أماكن الحقن بدقة منعًا لِتجنب أي أضرار جانبية. 
  • تقديم أسعار معقولة على جميع الحقن التجميلية بحيث تناسب جميع الفئات وتراعي الأوضاع المادية للشخص. 

تكلفة الحقن التجميلية

هناك العديد من العوامل والأسباب التي تجعل من الصعب وضع تكلفة وسعر نهائي لِلحقن التجميلية، من أبرز هذه العوامل: 

 

  • اختلاف المشكلة الصحية والتجميلية التي يعاني منها المريض وهذا يجعل مادة الحقن مختلفة، إذ يوجد لكل مادة سعرها الخاص بها. 
  • اختلاف عدد الحقن وعدد الجلسات التي يحتاجها الشخص بناءً على المشكلة التي يعاني منها. 
  • مدى فعالية وموثوقية المواد الكيميائية والطبيعية المستخدمة في الحقن، إذ يجب اختيار مركز تجميلي يحرص على استخدام مواد فعّالة وليست مغشوشة حتى لا تخسر أموالك في نتائج قصيرة الأمد وربّما تسبّب آثار جانبية أيضًا. 
  • الخبرة والمهارة التي يتمتع بها الأطباء والفريق الطبي المشرف على الحالة يجعل الشخص يضع أمواله بين يدي أُناس متمرسين ومتخصصين في المجال لِتجنب الأخطاء والنتائج المؤقتة، وحتى لو كلف ذلك المزيد من المال. 

الأسئلة

الأكثر تكراراً

قد يحتاج الشخص تكرار الحقن التجميلية بناءً على المشكلة التي يعاني منها، ولكن بشكل عام تساهم الحقن التجميلية في إعطاء نتائج طويلة الأمد خصوصًا إذا كانت مادة الحقن فعّالة ومضمونة. 

لا تحتاج الحقن التجميلية عادةً أي تعليمات أو توصيات سواء قبل الحقن أو بعد الحقن سوى منع التعرض للحرارة والبخار وأشعة الشمس، فهي إجراء بسيط وقصير لا يترتب عليه أي شقوق جراحية وأعراض مصاحبة. 

قد يلجأ البعض إلى استخدام كريمات معينة أو خلطات طبيعية لِإزالة التجاعيد والخطوط والترهل أو الحميات الغذائية للتخلص من الدهون، ولكن بشكل عام تعتبر الحقن التجميلية أكثر فعالية وتعطي نتائج سريعة وعلى مدى فترة طويلة 

 

الشخص المخوّل بإعطاء الحقن التجميلية هو طبيب اختصاصي في مجال الجلدية والتجميل قادر على تشخيص الحالة بدقة ولديه معرفة وخبرة كبيرة في مواد الحقن المستخدمة وأماكن حقنها دون التسبّب بأي آثار جانبية.